الرئيسية / تكنولوجيا التعليم / التعليم عن بعد و دوره في نظام التعليم الإلكتروني

التعليم عن بعد و دوره في نظام التعليم الإلكتروني

مفهوم التعليم عن بعد :

ويعرف التعليم عن بعد بأنه عبارة عن نظام تعليمي يقوم على فكرة إيصال المادة التعليمية إلى المتعلم عبر وسائط أو أساليب الاتصالات التقنية المختلفة، إذ يكون المتعلم بعيدا ومنفصلا عن المعلم أو القائم بالعملية التعليمية.

ومن حيث المبدأ، يقوم التعليم عن بعد على عدم اشتراط الوجود المتزامن للمتعلم مع المعلم أو القائم بالعملية التعليمية في الموقع نفسه، ومن ثم تنشأ الضرورة لأن يكون بينهما وسيط. وللوساطة هذه جوانب تقنية وبشرية وتنظيمية فضلا عن أن المتعلم يتمكن من اختيار وقت التعلم بما يتناسب مع ظروفه الخاصة، دون التقيد بجداول منتظمة ومحددة سلفاً للالتقاء بالمعلم، باستثناء اشتراطات التقييم.

الفرق بين التعليم عن بعد و التعليم التقليدي :

  • المعلم :

لو نظرنا إلى التعليم التقليدي لوجدنا أن المعلم موجود مع الطالب في جميع أوقات الدراسة ، أو قريب منه يعمل على توجيهه وإرشاده وتشجيعه على الاستمرار في الدراسة ويضع الامتحانات ويقوم الطالب بحلها ومن أجل ذلك فإن المواد التعليمية تتناسب كثيرا مع توجيهات المعلم ،أما التعليم عن بعد فإن الطالب نادرا ما يلتقي بالمعلم ، لذلك يحرص المؤلفين في المواد التعليمية للتعليم عن بعد أن تتناسب المواد مع هذه الحقيقة، وأن تنوب هذه المواد عن المعلم بمعنى أن تقدم الموضوع بوضوح ، وتقدم له الإرشاد والتوجيه.

  • الأنماط التعليمية:

النمط التعليمي في التعليم عن بعد يعتبر نمطاً ذاتياً وذلك أن المتعلم بسبب عزلته عن المعلم ، فإنه يتعلم ذاتيا أي يعلم نفسه بنفسه ، أما التعليم التقليدي فإنه نمط تعليمي يعتمد على نشاط المعلم بشكل كبير.

  • الأهداف :

الهدف الرئيس للمعلم في التعليم التقليدي هو التوثيق العلمي وأمانة عرض المادة العلمية ، فهو يقدم المحتوى العلمي بطريقة السرد هدفه الأول دقة المعلومة وصحة السياق ، أما الهدف الرئيس للمعلم في التعليم عن بعد فهو التواصل مع المتعلم من أجل تنمية قدراته العقلية ومساعدته على استيعاب المواد.

التعليم عن بعد

أهداف التعليم عن بعد :

 

١ .تقديم الخدمات التعليمية لمن فاتهم فرص التعليم:

لأن التعليم عن بعد يعيد الأمل لدى الكثيرين ممن يرغبون في التعليم نظراً لما يتمتع به من مرونة وأنظمة تعليمية تسمح لهم بالتعلم إلى جانب قيامهم بالمهن والأعمال التي يمارسونها

 ٢ .تقديم البرامج الثقافية العلمية:

يقدم التعليم عن بعد لشرائح واسعة من أبناء المجتمع التربية المستمرة أو التعليم مدى الحياة ،وذلك عن طريق وسائل التقنية المختلفة التلفاز والانترنت والإذاعة وغيرها.

 ٣ .تعليم المرأة :

فمن الواضح أن بعض الدول النامية لا تشجع آثيراً تعليم المرأة، فالتعليم عن بعد يزيل معوقات خروجها من البيت ويصبح هو الأسلوب الأمثل لإزاحة هذه المعوقات.

 ٤ .الإسهام في محو الأمية وتعليم الكبار:

أن العديد من الأميين وآبار السن لا يتمكنون من الالتحاق بالدراسة بالرغم من رغبتهم في ذلك بسبب المعيقات الجغرافية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها ،وأن التعليم عن بعد يقدم لهم الحل الأمثل لإزالة هذه الصعوبات

 ٥ .المزيد من التطورات المعرفية والتكنولوجية:

شهد القرن الماضي وسيشهد هذا القرن المزيد من التطورات المعرفية والتقدم العلمي والتكنولوجي، وأصبح من الصعوبة ملاحقة هذه التطورات بالأساليب التقليدية في التعليم التي تعتمد على حفظ الحقائق واستظهارها عند الامتحان

٦ .مراعاة ظروف الدارسين التعليمية :

أن التعليم عن بعد هو تعليم جماهيرياً نظراً لما يوفره من إمكانات آبيرة لمراعاة ظروف المتعلمين.

وفي ضوء ما سبق يكون هدف التعليم عن بعد هو مساعدة الفرد أيا آان وأينما آان على تنمية قدراته واستعداداته وذلك من خلال توفير البيئات المناسبة له.

التعليم عن بعد

أساليب التعليم عن بعد

توجد العديد من أساليب التعليم عن بعد، ويعبر كل أسلوب من هذه الأساليب عن مرحلة معينة من مراحل التفاعل التعليمي، وبسب التطور المتزايد في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أنعكس على التوسع في استخداماتها التعليمية وظهور أساليب جديدة أكثر فعالية للتعلم عن بعد أنواعها، ومن أهم الأساليب التي أثبتت جدارتها في التعليم عن بعد هي:-

  • أسلوب التعلم بالمراسلة:

هو إرسال المادة المطبوعة إلي المتعلم ومن ثم يقوم المتعلم بالتعليق عليها وطرح الأسئلة والاستفسارات حولها ومن ثم إعادتها إلي المعلم، ويعد البريد الكتروني الآن الوسيلة الأساسية في عمل شبكة الانترنت ويعد هذا الأسلوب من الأساليب التقليدية للتعلم عن بعد، إذ تفصل بين المعلم والمتعلم مساحة مكانية، وذلك من أجل ملئ الفراغ التعليمي، وهذا الأسلوب يمكن أن يمنح الأفراد الكبار فرصة التعليم الجامعي، فضلا” عن إمداد العاملين بقاعدة بيانات في أماكن عملهم.

  • أسلوب الوسائط المتعددة:-

ويعتمد هذا الأسلوب على إيصال المعلومة للدارسين، من خلال التسجيلات السمعية والبصرية باستخدام الأقراص المرنة أو المدمجة أو الهاتف و البث الإذاعي أو التلفزيوني، كما يمكن إرسال المواد التعليمية إلى الدارسين في شكل مواد مطبوعة مثل المراجع وأدلة الدراسة وغيرها.

  • أسلوب المؤتمرات المرئية:-

وهو أسلوب مشابه بأسلوب التعلم الذي يجري داخل الفصل، غير إن المتعلمين يكونون بعيدين( منفصلين)عن معلميهم وزملائهم إذ يرتبطون بشبكات الاتصال الالكترونية عالية القدرة، الكل يستطيع أن يرى ويسمع من المعلم، وان يوجه الأسئلة ويتفاعل مع الموضوع المطروح من قبل المعلم. لكن هذا الأسلوب يحتاج إلي إعداد مسبق ووقت أطول من الصف التقليدي، إذ يلزم أعداد المادة العلمية والوسائط، وكذلك تدريب المدرس على سرعة استحواذ انتباه المتعلم واهتمامه، مع تدريب المعلم والمتعلم على استخدام التكنولوجية بشكل فعال.

  • أسلوب المواد المطبوعة:-

ويعد هذا الأسلوب الأساس الذي اعتمدت عليه كل النظم أو الأساليب لتقديم المناهج التعليمية، وتتنوع المواد المطبوعة مثل الكتب الدراسية ومخططات المقررات والتمارين والملخصات والاختبارات وغيرها.

  • أسلوب التعلم الافتراضي:-

يتم في هذا الأسلوب نقل المادة العلمية والاتصال بين المعلم والمتعلم، وذلك من خلال الويب والبريد الكتروني، ورغم أن عمر هذا الأسلوب التعليمي قريب، إلا انه في ازدياد مطرد لدرجة إن التعليم عن بعد لا يقصد به في اغلب الأحوال إلا هذه التقنية، وقد يكون الاتصال بين المعلم والمتعلم بشكل متزامن أو غير متزامن.

  • أسلوب الأقراص المدمجة:- 

وهي من الوسائل الجيدة والمهمة لنقل المعلومات، وتتميز بقدرتها على تخزين أكبر كمية ممكنة من المعلومات والبيانات وإعادة تشغيلها بطريقة عالية الجودة، لهذا فلقد كثر استخدامها بشكل واسع في التعليم عن بعد، إلا إن المواد الدراسية تبقي مقيدة ضمن الحدود التي يتم وضعها من مصمم البرامج إذ لا يستطيع المتعلم تصحيح الوسيلة، وهي تساعد على التعلم الذاتي، لكن إنتاجها وإعدادها يتطلب وقتاً وتكلفة أكثر.

  • أسلوب التعلم المتفاعل عن بعد

ويقوم هذا الأسلوب على مجمل التفاعل بين المعلم والمتعلم عن بعد من خلال الاتصالات المسموعة والمرئية وقنوات التعليم التي تبث من خلال أو بواسطة الأقمار الصناعية.

التعليم عن بعد

ظهر مفهوم التعليم الإلكتروني في منتصف التسعينيات نتيجة للانتشار الواسع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي تم توظيفها لخدمة العملية التعليمية ونشأت من ذلك فكرة الفصول الافتراضية كأحد أدوات التعليم عن بعد و الذي من خلالها ستساعد كافة أطراف العملية التعليمية و خصوصا الطالب في تقديم  كل ما هو مبتكر.

و قد أشارت الفصول الافتراضية إلى عدة مزايا من أهمها :

  • عدم حاجة الفصول الافتراضية إلى قاعات دراسية ولا ساحات مدرسية ولا مواصلات وأدوات مدرسية مكلفة.
  • استيعاب عدد كبير من الطلاب دون قيود زمنية وجغرافية مما أتاح الفرصة للتعلم من أي مكان و زمان.
  • السرعة العالية في المتابعة والاستجابة المستمرة.
  • عدم حاجة إدارة الفصول الافتراضية إلى مهارات تقنية عالية سواء من المعلم أو الطالب.
  • إعفاء المعلم من الأعباء الثقيلة بالتصحيح ورصد الدرجات والتنظيم بجانب إتاحة الفرصة لتفرغه لمهامه التعليمية المباشرة والارتقاء بمستواه وتطويره، والتعامل مع التقنيات الحديثة.

نظام سكوليرا يعتبر أحد أشهر و أفضل أنظمة التعليم الإلكترونية و دعم ذلك دخولها ضمن تصنيف عالمي لأفضل عشرين نظاما تعليميا الكترونيا طبقا لموقع E-Learning Industry  ، و تميزت المنظومة باحتوائها على كافة أدوات التعليم الإلكترونية و من أهمها الفصول الافتراضية كأحد أساليب التعليم عن بعد.

و يتيح نظام سكوليرا تواصل المعلم مع طلابه و العكس في أي وقت و من أي مكان من خلال الشاشة المخصصة لكل مستخدم سواء الطالب أو المعلم في حال تطلب الأمر استخدامهم للفصول الافتراضية للتخفيف عن الطلاب من حيث الذهاب إلى مدارسهم أو في حال حدوث طارئ ما مما يستدعي معه عدم خروج الطلاب من منازلهم لأسباب قهرية، مما يضمن عدم إنقطاع العملية التعليمية.

سكوليرا

عن محمد معروف

شاهد أيضاً

أفضل التطبيقات للمعلم

9 من أفضل التطبيقات للمعلم في 2019

نعرف أن التدريس قد يكون عملًا روتينيًا ومتعبًا، لذلك قمنا باختيار مجموعة من أفضل التطبيقات للمعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *