الرئيسية / قيادة المدارس / كيف يمكن للمؤسسة التعليمية الحصول على الاعتماد الاكاديمي ؟

كيف يمكن للمؤسسة التعليمية الحصول على الاعتماد الاكاديمي ؟

ماهو الاعتماد الاكاديمي ؟

يستمد مفهوم الاعتماد الاكاديمي مكانته من الدعوات الملحة عالمياً ومحلياً إلى ضرورة ضبط الأداء واستهداف الجودة والتميز في نواتج العملية التعليمية، حتـى باتت قضية الاعتماد الاكاديمي من أهم القضايا في أوساط التعلـيم العام والجامعي، نظراً لكونها أساساً لازماً لتحقيق أي نهضة مرجوة لكل مكونات العمليـة التعليميـة.

و قد نشأ حديثا مصطلح الاعتماد الاكاديمي مع بداية التسعينيات نتيجة لظهور العديد من المتغيرات الدولية وشيوع استخدام مفاهيم الجودة في المؤسسات التعليمية و ازدياد المعدلات التنافسية فيما بين تلك المؤسسات و يشار إليه بأنه “مجموعة إجراءات يتم من خلالها وبها إعطاء تقييم شامل للمؤسسة التعليمية يتضح من خلال تلك الإجراءات نقاط القوة والضعف التي توجد بها، مما يترتب عليه إعطاء حكم حول أهلية وكفاءة هذه المؤسسة”.

لذلك فهدفه التقويم و الاعتراف ببرنامج تعليمي تقوم به مؤسسة أو هيئة علمية متخصصة بجانب الإقرار بالحدود الدنيا و القصوى التي تصل إليها المؤسسة التعليمية من معايير كفاءة و جودة و التي تم وضعها مسبقاً من المسؤولين.

تقنيات التعليم الحديثة المستخدمة في المدارس مثل أنظمة إدارة التعلم أصبح لها دور كبير في تسهيل حصول المدارس على الإعتراف الأكاديمي الدولي حيث تساعد مسؤولي إدارة المدرسة على إستخراج جميع أنواع اتقارير والإحصائيات وبيانات المتابعة التي تطلبها منظمات الإعتماد الأكاديمي الدولية.

فالمؤسسـات التعليمية في مختلف دول العالم أصبحت مطالبة بضرورة حصولها على نوع مـن الاعتراف بها واعتمادها وحماية الدرجة التي تمنحها لطلابها، و لكي يمكن لهـا أن تتعامل على قدم المساواة مع مثيلاتها في دول العـالم الأخـرى، ليصـبح لها ولخريجيها وأعضاء هيئتها التدريسية قيمة حقيقية معترف بهـا علـى الصـعيدين والخارجي الداخلي.

و مما لا شك فيه أن الهدف الأساسي من الاعتماد هو طمأنة الرأي العام بأن البرامج التعليمية ومخرجاتها ذات كفاءة ومهارة تحقق طموحاته وتطلعاته في الحصول على موارد بشرية مؤهلة تأهيلاً عالياً لمزاولة المهنة بنجاح بجانب تعزيز الثقة الممنوحة لكافة الشهادات التي تمنحها لأفرادها ما يزداد معه المصداقية لتلك المؤسسة التعليمية .

يمكنك الحصول على حساب تجريبي مجاني من نظام إدارة التعلم سكوليرا وتجربته بمدرستك للتعرف على كيفية إستخراج التقارير والإحصائيات اللازمة لحصول مدرستك على الإعتماد الأكاديمي.

طفل واثق من نفسه - صورة تعبيرية عن الاعتماد الاكاديمي وجودة مخرجات التعليم

يساعد الإعتماد الأكاديمي للمدارس على تبنيها مناهج تربوية أكثر تطورا بما ينعكس إيجابيا على جودة التعليم المقدم للطلاب

أهمية الاعتماد الاكاديمي

  • تمكين المؤسسة التعليمية من الوقوف على نقاط القوة و الضعف لديها و العمل على تحسين جودة التعليم داخل أرجائها من خلال عملية مراجعة مجالات التخطيط الداخلي وتوزيع الموارد.
  • حث هيئات التمويل بعد تقديم النتائج الموضوعية على تمويل الجيد لتطبيق نظريات تعليمية مبتكرة و عصرية.
  • اطلاع المجتمع على معلومات موثقة ودقيقة حول جودة التعليم الذي تقدمه المؤسسة التعليمية.
  • المشاركة في الأساليب الموضوعة للوصول إلى طرق الارتقاء بجودة التعليم المقدم للطلاب و كذلك هيئة التدريس .
  • تسيير العمل الأكاديمي وفق منظومة فعالة توفر الرضا لجميع الطلاب و المعلمين بما في ذلك طمأنة أولياء الأمور على أبنائهم.
  • زيادة الدافع التعليمي و التحفيزي لدى الطلاب على التعلم بما يجاري كافة التطورات الحديثة المعاصرة .
  • شيوع مبدأ المساءلة والمحاسبة الذاتية والجماعية في عمل المؤسسة التعليمية.
  • تمكين أولياء الأمور و المختصين من الاطلاع على كافة التقارير التي تتعلق بأداء أبنائهم داخل أرجاء المدرسة.

أنواع الاعتماد الاكاديمي في التعليم

1-الاعتماد المؤسسي العام Institutional Accreditation

و يقوم في الأساس على تقييم أداء المؤسسات التعليمية بصورة شاملة والإقرار بأحقيتها في تقديم خدمة تعليمية طبقاً لمعايير محددة ويطلق عليه أيضاً الاعتماد الأولي، فهو بمثابة القاعدة الأساسية لأي نوع من أنواع الاعتماد الأخرى، كما يعتبر الخطوة الضرورية للبدء في التأكد من أن المؤسسة التعليمية بكافة عناصرها- المدخلات ، العمليات، المخرجات- قد توافرت بها الشروط والمعايير العامة، كما أن هذا النوع من الاعتماد يمكن اعتباره اعترافاً بالكيان الشامل للمدرسة، ويؤدي إلى الانتقال إلى الأكاديمي .

و يعتمد هذا الاعتماد على المعايير المعمارية و تجهيزات المعامل و الوسائل التعليمية المطلوبة و المكتبات و الخدمات العامة و الإدارية و مايتعلق بالموظفين و العاملين بالمؤسسة التعليمية بجانب المعايير الأكاديمية و الخاصة بالبرامج التعليمية للمعلمين و الطلاب و ما يتضمنه من نشاطات أو غيرها و كذلك الأمر بالنسبة للمعايير المالي.

2-اعتماد البرنامج العلمي  Academic Program Accreditation

وهو الاعتماد اللاحق للاعتماد المؤسسي و لا يُمنح للمدرسة إلا بعد مرور عام على تخريج أول دفعة منها وذلك لضمان إجراء تقويم متكامل وفحص دقيق لكل ما يتعلق بالبرامج الدراسية في كافة مراحلها، والقائمين بالتدريس، ومؤهلاتهم وخبراتهم ونشاطاتهم البحثية، وكذلك الطلاب وتقويمهم في كل مراحلهم وسجلاتهم الأكاديمية، وتوفير مصادر التعليم المختلفة وغيره

و هو اعتراف بالكفاءة الأكاديمية لأي مدرسة أو ببرنامجها التعليمي في ضوء استيفاء معايير الجودة الدولية المعتمدة التي تصدرها هيئات و مؤسسات الاعتماد الاكاديمي المتخصصة

و هناك عدة أنواع لاعتماد البرنامج العلمي للمدرسة متمثلة في الجزئي المتعلق بعنصر معين للطلاب أو بناء المناهج و طرق التدريس ، أو الكلي الذي يتمثل في كافة مخرجات العملية التعليمية و كذلك عناصر الممؤسسة التعليمية للوصول لأقصى درجة من درجات الجودة و الكفاءة .

ولعل نظام سكوليرا لإدارة التعلم  واحداً من أفضل عشرين نظاما تعليميا في فبراير من العام الحالي  طبقا لموقع eLearning industry  و يعد أحد أبرز و أشهر أنظمة إدارة التعلم في الشرق الأوسط لما يتميز من شمولية في التعامل مع كافة أطراف العملية التعليمية .

 3-الاعتماد المهني Professional Accreditation

ويختص الاعتماد المهني بالاعتراف بجودة وأهلية الأشخاص لممارسة المهن المختلفة، وهو يعتمد على ما تصدره الهيئات والمنظمات المهنية المتخصصة بكل مهنة من معايير تحدد مدى كفاءة من يمارس هذه المهنة ، لذا فهو يعني الاعتراف بالكفاية لممارسة مهنة معينة في ضوء معايير تصدرها هيئات ومنظمات مهنية متخصصة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي .

كيف يمكن للمؤسسة التعليمية أو المدرسة الحصول على الاعتماد الاكاديمي ؟

يتم حصول أي مؤسسة تعليمية على الاعتماد في ضوء خمس مراحل كما يلي:

المرحلة الأولى – الدراسة الذاتية:

تشكل كل مؤسسة ترغب في الحصول على الاعتماد لجنة لإعداد دراسة تقدم وصفاً موضوعياً ودقيقاً لكل ما هو قائم بالفعل لكل عناصرها وبعض الخطط المستقبلية للتطوير وزيادة الفاعلية، وذلك في ضوء متطلبات الجهة المانحة للاعتماد مدعمة بكافة الوثائق الضرورية.وفي نفس الوقت تعتبر الدراسة الذاتية بمثابة عملية تقييم ذاتي تقوم بها المؤسسة التعليمية لنفسها، لتحدد نقاط تميزها، ونقاط ضعفها لمعالجتها، ومن ثم تقدم هذه الدراسة للهيئة المانحة للجودة.

المرحلة الثانية – التقويم الخارجي: 

تقوم الجهة أو الهيئة المانحة للاعتماد بتشكيل لجنة أو عدداً من اللجان المتخصصة لدراسة الوثائق المقدمة من قبل أي مؤسسة تعليمية للتحقق فيها والتأكد من مصداقيتها وحقيقتها.

المرحلة الثالثة – الزيارات الميدانية:

تقوم اللجنة أو اللجان التي شكلتها الجهة المانحة للاعتماد بتشكيل فريق متخصص للقيام بعدد من الزيارات الميدانية للمؤسسة التعليمية الراغبة في الحصول على الاعتماد للقيام بإجراء المقابلات والوقوف على مستواها بشكل مباشر وكذلك التأكد من مصداقية الدراسة الذاتية المقدمة إليها. وبعد التأكد من توافر متطلبات ومعايير الاعتماد المطلوبة يتم رفعها إلى الجهة المانحة لإتخاذ القرار النهائي.

المرحلة الرابعة – القرار النهائي:

بعد التأكد من التزام المؤسسة التعليمية بالمتطلبات والمعايير المطلوبة للاعتماد يتم اتخاذ القرار النهائي بمنح الاعتماد أو رفضه – لفترة زمنية محددة وذلك بعد دراسة كافة التقارير والدراسات والتوصيات المقدمة في ضوء وضع المؤسسة الحالي وتاريخ تأسيسها .

المرحلة الخامسة – التقويم المستمر و إعادة الإعتماد:

يتم إعادة اعتماد و تقويم المؤسسة التعليمية بشكل دوري و مستمر لضمان جودتها و جودة مخرجاتها حيث يتم تنفيذ المراحل السابقة مرة أخرى عند كل مرة يطلب فيها تجديد الاعتماد .

و في ضوء ما سبق نجد أن هذه المراحل متصلة ومتتابعة باستمرار في كل مرة يطلب فيها الحصول على الاعتماد، ولذلك يظل تقويمها مستمراً حتى مع حصولها على الاعتماد لضمان تحقيق متطلبات جودة و كفاءة التعليم المطلوبة .

المدارس التي حصلت على الاعتماد الاكاديمي من منظمة IB

رسم بياني يوضح عدد المدارس المعتمدة من منظمة البكالوريا الدولية IB في مناطق العالم المختلفة

كبرى مؤسسات الاعتماد الاكاديمي

  • منظمة البكالوريا الدولية IB:

    هي منظمة تعليمية غير ربحية، تأسست عام 1968 ومقرها جنيف. صممت المنظمة ثلاث برامج تعليمية، برنامج المرحلة الابتدائية (PYP) للفئة العمرية ما بين 3 أعوام و12 عامًا، برنامج المرحلة المتوسطة (MYP) للفئة العمرية ما بين 11 و16 عامًا، وبرنامج الدبلوما (DP)للفئة العمرية ما بين 16 و19 عامًا، وتشرف منظمة البكالوريا الدولية حاليًا على أكثر من 3500 مدرسة في 144 دولة مختلفة. وهي كذلك مستشار لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة .

 

  • منظمة Advance-ED :

    تعد المجتمع التربوي الأكبر في العالم ،والتي تخدم أكثر من 30.000مدرسة  عامة وخاصة ومنطقة عبر الولايات المتحدة وفي أكثر من 70 دولة والتي تعلّم أكثر من 16مليون طالب. وترى المنظمة أن الطلاب يجب أن يتم إعدادهم للنجاح في عالم ناشئ ومتنوع بنحو ثابت، كما تقع على المؤسسات التربوية مسؤولية كبيرة في تحقيق جودة تعليم الطلبة من مناحي الحياة كافة. وتعدّ المنظمة بمثابة قائد عالمي في التقدّم إلى تفوق التعليم من خلال تحسين المدرسة والاعتماد. والمنظمة تجمع أكثر من 100سنة من تجربة وخبرة ثلاث وكالات للاعتماد و مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية .

 

نظام إدارة التعلم وكيف يساعد مدرستك للحصول على الاعتماد الاكاديمي

واجهة المعلم في نظام إدارة التعلم سكوليرا

شكل واجهة المعلم في نظام سكوليرا لإدارة التعلم بالمدارس

يظل دوماً الحفاظ على جودة و كفاءة مخرجات العملية التعليمية الهدف الأسمى لكافة أطراف التعليم حيث أن التطور الحاصل و التسارع التكنولوجي قد فرضا على القائمين و المهتمين البحث و إيجاد أدوات مساعدة للتقييم و التقويم سواء للطلاب أو المعلمين و التي من شأنها منح المعلم بل و أولياء الأمور الثقة في النظام التعليمي الخاضع له الطلاب.

أوجد نظام سكوليرا لإدارة التعليم الإلكتروني الحل في استخراج التقارير الموضحة لكل أداءات طلاب المؤسسة التعليمية و أيضاً تقاير مدخلات و مخرجات العملية التعليمية ككل مما يسهل على ما يسهل تقديم أي بيانات تطلبها منظمات الإعتماد الأكاديمي الدولية و من أشهرها AdvancED  و IB و Cambridge و Edexcel.

وفي النهاية أذكرك أنك تستطيع دائما الحصول على حساب تجريبي مجاني من نظام سكوليرا وتجربته في مدرستك، وكذلك يمكنك الدخول إلى جميع المصادر التعليمية الخاصة بالنظام للتعرف على كيفية إستخدام خصائصه بشكل صحيح، وتستطيع تطبيقه بشكل دائم في مدرستك بتكلفة شهرية رمزية لكل طالب بما يشمل حسابات مجانية للمعلمين والمشرفين التربويين وأولياء الأمور ومشرفي تقنية المعلومات بالمدرس.

عن محمد معروف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *